فعالية “يحكى أن” بمناسبة اليوم العالمي لكتاب الطفل



يتطلع العالم إلى أن يكون الاحتفال بـذكرى «اليوم العالمي لكتاب الطفل» الذي يصادف في 2 من أبريل من كل عام، وبـذكرى «اليوم العالمي للكتاب» الذي يصادف في 23 من أبريل من كل عام، يوما لاستعادة مكانة الكتاب في ظل تزاحم وسائل المعرفة التكنولوجية لجذب القارئ بأية طريقة كانت.

يقول مثقفون إنه مهما تعددت وسائل النشر، وخصوصا التكنولوجية منها مثل الإنترنت ووسائل الإعلام الفضائية، فلن يفقد الكتاب بريقه اللامع، فعلى صفحاته تكون الأسرار، وبين سطوره تأتي الأخبار، وفي نهاياته تكون العبر والآثار.

تذكر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) عندما أقرت للمرة الأولى في العام 1995 الاحتفال بـذكرى «اليوم العالمي للكتاب» وحق المؤلف، بالذين أسهموا في إثراء البشرية بالآداب والعلوم، والاحتفال بهذه المناسبة يهدف إلى إثارة العالم أجمع نحو أهمية الكتاب، والتذكير بدوره في حياة الأفراد وتطوير المجتمع ورقيه، وترسيخ تقليد عالمي من خلال دعوة الناس إلى إهداء كتاب إلى أحد الأعزاء أو المقربين تقديرا لأهميته.

إننا نريد في هذا الشهر (أبريل) أن نرسل رسالة إلى الأطفال والأسر وكل الأجيال، بأننا لا يمكن أن نتقدم من دون القراءة، لأنها نافذة على الإنتاج العالمي والإنساني، وهي الهوية، ومنها ننطلق إلى الانفتاح على العالم.

                                      محمد شاكر جراغ – المدير العام

لمحة عن الفعالية

احتفالية ثقافية تتجاوز متعتها وفائدتها الصغار إلى ذويهم في أجواء عائليةٍ شيقة ومرحة، يغرس في الأطفال والناشئة حب القراءة وتثقيف الذات منذ الصغر، ليشبوا قادةً وعلماء ومهنيين واعين قادرين على مواصلة مسيرة التنمية في مجتمعهم.

الموعد

12- 15 أبر يل 2019

10 صباحاً لغاية 10 مساءً

المكان

الكويت – منطقة حولي

مجمع بروميناد -مركز بروميناد الثقافي